الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2009

ما وحشكوش جو رمضان ؟ طب نرجعه تانى!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحبتى فى الله
إيه رأيكوا نرجع جو رمضان تانى

محتاجين نعيش الروحانيات دى تانى

ونستغل النفحات إلى فى الأيام التسعه دى

ياله نشد الرحال إلى الحج مع الحجاج

أحبتى فى الله

نفحات ونسمات يبعثها لنا المولى عز وجل فمن يتلقاها ويفز بها ؟

فقد شرع الله لمن لم يشهد الحج بعض الأمور التي تجعلنا نحيا في نفس جو الحجاج، ونتنسم معهم نسمات الحج،

ليس ذلك عن طريق سماعهم أو متابعتهم إعلاميًّا، وإنما بالفعل أيضًا.. ولتتأمل معي حديث رسول الله صلى الله

عليه وسلم في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: "ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى

الله من هذه العشر" (أي عشر ذي الحجة). قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: "ولا الجهاد في

سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء".

هذه الأيام العشر من ذي الحجة هي الفرصة لكل المؤمنين في الأرض.. مما يعني أننا يجب أن نستغل هذه الأيام

العشر خير استغلال حتى نكون كمن حج تمـامًا.


هل ترغب فى الحج هذا العام مع أنك لن تسافر إلى بيت الله الحرام إركب معنا فى ركب خاص لعلك تنال ثوابها

وهذه
بعض الأعمال التي يمكن تحصيل الأجر بها إن شاء الله رب العالمين :

الصيام

يجب أن يحرص كل مسلم على صيام التسع أيام الأول من ذي الحجة، وبخاصة يوم (عرفة)؛ لأن صيامه يكفر

ذنوب سنتين كاملتين: "سنة ماضية وسنة مستقبلة"، كما روى مسلم عن أبي قتادة

روى مسلم عن السيدة عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من يوم أكثر من أن يعتق فيـه عبدًا من النار من يوم عرفة


صلاة الجمـاعة


فالحفاظ على صلاة الجماعة بالنسبة للرجال، والصلاة على أول وقتها بالنسبة للنساء يجب أن يكون حال المسلم

طوال العام، ولكن للشيطان أوقات يتغلب فيها على ابن آدم فيحرمه من الأجر والثواب العظيم، ومن فضل الله تعالى

ورحمته أن جعل للمؤمنين مواسم يشتاق فيها المرء للعبادة، مثل "شهر رمضان"، "والعشر الأوائل من ذي

الحجة".. وهي فرص ثمينة ليست لتحصيل الثواب فحسب، وإنما للتدرب والتعود على هذه الفضائل طوال العام وطول العمر.

وصلاة الفجر من أهم الصلوات التي يجب على المسلم أن يحافظ عليها في كل أيامه، وفي هذه الأيام المباركة على

الخصوص، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عن صلاة الجماعة بصفة عامة: "من غدا إلى المسجد أو راح

أعد الله له نُزُلاً في الجنة كلما غدا أو راح

مـاذا نريد أكثر من ذلك؟!

إنها فرصة ذهبية، ألسنا نحسد الحجاج على وعد الله لهم بالجنة، في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"الحج المبرور ليس له جزاءٌ إلا الجنة". وها نحن تتوفر لنا فرصة رائعة ونحن في بلادنا.. فلا يتعلل المرء بأنه لا

يستطيع الحج في حين أنه في كل مرة يذهب فيها للمسجد أو يرجع منه، يُعِدُّ الله سبحانه له بيتًا في الجنة.


الإكثار من صلاة النوافل


1- قيام الليل

وهو من أعظم القربات التي يتقرب بها العبد إلى ربه ، وقيام الليل في هذه الأيام له وضع خاص وأجر خاص..

وكثير من المفسرين يقولون في تفسير القسم في قول الله : {وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ} [الفجر: 1، 2] أن

المقصود بها الليالي العشر الأول من ذي الحجة.. قُمْ صَلِّ قدر ما استطعت، واسأل الله من فضله ما أردت؛ فعن أبي

هريرة t أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث

الليل الآخر، فيقول: مَن يدعوني فأستجيبَ له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له". ماذا يريد العبد أكثر

من ذلك؟!!

الله يتودد إلى عِباده ويطلب منهم أن يسألوه حاجاتهم.. كل حاجاتهم، ويَعِدُهم بالإجابة سبحانه!!

ألسنا نحسد الحجاج على أن الله يكفّر عنهم كل سيئاتهم؟ ها هي الفرصة أمامنا، فقط قمِ الليل واستغفرِ الله،

وسيغفر لك الغفور الرحيم.. ولم تتكلف في ذلك عناء السفر، أو إنفاق الآلا ف

2- السنن الرواتب

في صحيح مسلمٍ عن أم حبيبة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من عبد

مسلم يصلي لله كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعًا غير الفريضة إلا بنى الله له بيتًا في الجنة"؛ 12 ركعة!! ركعتان

قبل الفجر، وأربع ركعات قبل الظهر وركعتان بعده، وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء.. أيُّ فضلٍ وأي خير هذا؟!

وغير ذلك من السنن والنوافل: صلاة الضحى، سنة الوضوء، صلاة الاستخارة، وغيرها...

لتجعلْ من هذه العشر هجرةً كاملة لله


ذكر الله

والذكر في هذه الأيام له وضع خاص جدًّا، يقول الله : {وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ} [البقرة: 203] أي هذه

العشر. وقال ابن عباس في قوله تعالى: {وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ} [الحج: 28] هي الأيام العشر. يقول

النبي صلى الله عليه وسلم: "سبق المفردون". قالوا: وما المفردون يا رسول الله؟ قال: "الذاكرون الله كثيرًا والذاكرات".

وكل أنواع الذكر محمودة ومطلوبة، لكن في هذه الأيام يكون هناك خصوصية لبعض الأذكار، ومنها: التهليل

، والتكبير، والتحميد؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيما رواه أحمد عن ابن عمر : "ما من أيام أعظم عند

الله تعالى ولا أحب إلى من العمل فيهن من هذه الأيام العشر؛ فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد".

وكذلك فإن للاستغفار في هذه الأيام حضور ومكانة كبيرة؛ إذ تشعر أن الجو العام في هذه الأيام هو جو الرحمة

والمغفرة والتوبة، فهذه الأيام فرصة للاستغفار والتوبة إلى الله تعالى بصيغ الاستغفار المتعددة.. وتذكر دائمًا قول

رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله"


الـدعـاء


وقد رفع رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيرًا من قيمة الدعاء، فقال: "الدعاء هو العبادة". ويقول الله : {وَقَالَ

رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60].

وإذا كان للحجاج فرص عظيمة لاستجابة الدعاء: في مكة، وفي الطواف، وعند رمي الجمرات... وغيرها، فإننا

لدى غير الحاج فرص كثيرة أيضًا، منها: الثلث الأخير من الليل، وعند السجود، وفيه يقول رسول الله صلى الله

عليه وسلم: "أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا فيه من الدعاء".

وعلى أية حـال فإن الدعاء يكون في كل حال، وفي أي وقت، والأيام العشر كلها أيام عظيمة مباركة.



قراءة القرآن

نعمة كبيرة جدًّا أن يمن الله علينا بحب قراءة كلامه ، وفي قراءة القرآن فضل وخير كثير.. اقرأ القرآن ولكَ بكل

حرفٍ فيه حسنة، والحسنة بعشر أمثالها؛ بل من الممكن أن تختم القرآن كله في هذه العشر.. نَعَمْ صعب، لكن

ليس مستحيلاً، اعتبرْ نفسك ستحج، كنت ستقتطع أسبوعين للحج، الآن اجعل ساعتين فقط يوميًّا لقراءة كتاب الله؛

وبذلك تتمكن من ختم القرآن كله خلال هذه الأيام بإذن الله.



الوَحْدة بين المسلمين


إذا كان الشعور بإحساس الأمة الواحدة من الأهداف الرئيسية للحج، ولن يتواجد هذا الشعور والخلاف والشقاق

منتشر بين أجزاء هذه الأيام، فتجده بين أبناء البلد الواحد، والمدينة الواحدة، بل وبين أبناء البيت الواحد أحيانًا..

لذلك فقد تكون هذه الأيام العشر فرصة لغير الحاج ليجتهد في توحيد المسلمين في محيطه،

و

بر الوالدين

صلة الرحم


الأصحاب والجيران، ودوائر المجتمع المحيطة بك، وتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم: "من عاد مريضًا، أو

زار أخًا له في الله ناداه منادٍ: أن طبت وطاب ممشاك، وتبوأت من الجنة منزلاً".


إصلاح ذات البين.. ابحثْ فيمن حولك عمَّن بينك وبينه خلاف أو قطيعة، واجتهد أن تصلح ما بينك وبينه



الصدقـات


الإكثار من الصدقة في هذه الأيام المباركة له فضله وأجره، قال تعالى: {وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلِأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ

إِلاَّ ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ} [البقرة: 272].

فهذه الأيام أيام سعادة، وفقراء المسلمين في أمسّ الحاجة إلى السعادة في هذه الأيام.. فأكثرْ من النفقة واحتسبْ

أجرك عند الله، ولا شك أن الأجر مضاعف في هذه الأيام.. وتذكر أن الحاج ينفق من ماله الشيء الكثير في الحج،

ولا بد على من لم يحج ويريد أن يفوز بالأجر والثواب أن يتنافس معه قدر استطاعته، كلٌ بمقدرته (اتقوا النار ولو بشق تمرة).


التقشف


تعالَوْا نعِشْ مع الحجاج معيشتهم في هذه الأيام.. تعالوا نأخذ من الحج درسًا عمليًّا نطبقه في حياتنا في بيوتنا، وقد

كان النبي صلى الله عليه وسلم حريصًا على أن يستشعر المسلمون حياة الحجيج حتى لو لم يذهبوا إلى مكة؛

ولذلك قال فيما ترويه أم سلمة رضي الله عنها: "إذا دخلت العشر، وأراد أحدكم أن يضحي، فلا يمس من شعره

وبشره شيئًا".

ليس مهمًّا أن نلبس أفخم الثياب، أو نأكل أفضل الأكل.. لكن المهم أن نغتنم كل لحظة وكل دقيقة من هذه الأيام في طاعة الله


ذبح الأضحية


وهي من أعظم القربات إلى الله ، وهي مما يُشعر المسلم بجو الحج تمامًا.. ويكفي أن أذكر هنا حديثين للنبي صلى

الله عليه وسلم، أوَّلهما قوله: "ما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله تعالى من إراقة دم، وإنه ليؤتى يوم

القيامة بقرونها، وأظلافها وأشعارها، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض.. فطيبوا بها نفسًا"

الحديث الثاني رواه ابن ماجه أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سألوه: يا رسول الله، ما هذه الأضاحي؟ قال:

"سنة أبيكم إبراهيم". قالوا: فما لنا فيها يا رسول الله؟ قال: "بكل شعرة حسنة". قالوا: فالصوف يا رسول الله؟

قال: "بكل شعرة من الصوف حسنة".


عشرة واجبات في عشرة أيام


وهي أعمال علّمنا إياها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ ليثبت لنـا فعلاً أن الحج ليس للحجاج فقط، بل ينعكس

أثره على الأمـة الإسلامية بكاملها.،


ليُقِمْ كلٌّ منا جبلاً لعرفات في قلبه، وليدعُ الله وقتما شاء.. ليرجم كل منا الشيطان في كل لحظة من لحظات حياته..

ليتخفف كلٌّ منا من دنياه، فما بقي من الدنيا أقل بكثير مما ذهب.. ليصلح كل منا ذات بينه وليسامح إخوانه، ويحب

الخير لكل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها



أسأل المولى عز وجل ألا يحرمنا نفحات وثواب الحج واليالى العشر



ياله نجدد النيه


تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته






هناك 12 تعليقًا:

  1. مرايتي
    ربنا يبارك فيكي وفي عملك
    تقبل الله منا ومنك
    محمد البنا
    طريق النجاح

    ردحذف
  2. المدونة المتميزه : مرايتى
    متألقه كما عهدناكى جزيت خيرا على الموضوع و ربنا يعين

    ردحذف
  3. محمد البنا
    جزاك الله خيرا
    تقبل الله منا ومنكم واعاننا على طاعته وحسن عبادته وأظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله

    ردحذف
  4. أحمد بسام
    نورت مرايتى
    جزاك الله خيرا عجبنى كمان فكرتك فى عرض الموضوع ربنا يتقبل منك ويرزقك من خيرى الدنيا والاخره

    ردحذف
  5. بارك الله فيكي وأورثك في الجنة غرفا


    السلام عليكم

    ردحذف
  6. جزاك الله كل خـــير
    منهج جميل لو أتبعناه
    لفزنا بأحسن ما فى الدنيا
    ولجنة الله الخالدة فى الأخرة

    ردحذف
  7. جزاك الله خيرا على التدوينه الرائعه

    والطرح الهادف :)

    ردحذف
  8. حلو البوست اوى وجه فى معادوا عشان فعلا فى ناس محتاجه ان حد يفكرها محتاج تقرب وتدعى ربنا محتاجه تقول يا رب فى السر وفى العللان محتاجه تعلق روحها باللى خلها محاجين كتير نستغفر ونتبو ونصلى ونقول يا رب احنا غلطنا يا ترى سمحتينا توبت علينا
    ومن قلبى بشكرك على البوستالجميل دا وبتمنلك كل خير وسعاده وصحه وتوفيق وفرح وابتسامه تدوم يا رب طول العمر

    ردحذف
  9. السلام عليكم


    مشاء الله سمسمة

    بوست اكثر من رائع

    جزاك الله خيرا

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
  10. السلام عليكم
    تذكرة اكثر من رائعة نفع الله بكي الاسلام نتمني التواصل

    ردحذف
  11. اسال الله تعالي ان يرزقنا الاخلاص في القول والعمل
    في السر والجهر
    اري ان امة الاسلامية بحاجة الي اعادة هيكلية في كل المفاهيم والمنطلقات
    واري تلك الدرر التي قدمتها هي لبنة في عمل بناء الامة
    اللهم اعينا
    تقبلي مروري اختي الكريمة
    جزاكم الله خيرا

    ردحذف
  12. السلام عليكم
    كل عام وانتم والامة الاسلامية
    بخير والفة ووحده
    ربنا يتقبل منا جميعا
    ويغفر لنا ذنوبنا
    واسرافنا في امرنا
    وما ظلمنا به انفسنا

    ردحذف

إتفضلوا هنا لو كلامى عجبكواأو حبين تقولوا لى حاجه