الأربعاء، 29 أبريل، 2009

رسالة عتاب

هذه رساله منى لكل بخيل
ممكن تكون الرساله دى ما حدش حيقراها خصوصا إلى عاوزاه يقراها بس أنا بسجل بيها هنا إعتراضى

الرساله دى لكل بخيل فى مشاعره وإظهار حنيته وحبه بقصد هنا (الأباء والأمهات )
أعلم أن حب الأبناء هوه غريزه داخليه ومجود بالفعل داخل قلوب الاباء والأمهات حتى أنه ينمو من أول يوم يعرف فيه الزوجين بان الزوجه حامل ويكبر ويكبر مع الابن ولكن بعض الاباء ليس لديهم ثقافة اظهار مشاعر الحب لابنائهم مع ان الحب اصلا موجود مما يدفع الابناء فى مرحله من مراحل العمرللبحث عن من يشبع هذه الغريزه ( الشعور بالحب من قبل شخص ما ) شخص يشبع هذه الرغبه
شخص يعوض مالم يقم به الاباء
فقد نجد بعض الابناء متعلق بالجد او الجده أكثرمن الأب أو الأم أو بأى شخص قد يجد عنده ما يفتقده سواء أقارب أو أصدقاء أو من يسمع ويحاور ويحل لو فى مشكله بحب ويعطف فى لحظات الالم والحيره
انا شخصيا اعرف حد كان مرتبط بعمته لانها كانت بتسمعه وبتريحه وبجد حنينه معاه هوه حاسس انها احن من امه بس لانها بتبين له ده مع انه عارف ان امه بتحبه جدا وحصل قدامى اخته بتهزر وبتتكلم عليه مامتها ما سكتتش لما عرف ما بقاش مصدق لانه ما اتعودش يسمع منها حاجه بل كله اضهاد وشكوى مع انها ما بتستحملش عليه حاجه

ليه بقى الاباء ما يبينوش حبهم لولادهم بدل ما الموضوع يبقى أخطر من كده وطبعا مفهوم انا عايزه اقول ايه؟؟؟؟
الموضوع حيكلفهم ايه ؟؟
حيقولوا احنا فى ايه ولا ايه ؟؟
انتوا مش حاسين بحاجه؟؟
إحنا شغاليم فى ساقيه علشانكوا وعايزنا كمان نطبطب وندادى
أقولهم فى ناس زيكوا وشقيانه برده بس مش ناسيه الامانه والهبه الى ادهالها ربنا
لان ولادهم فى يوم من الايام برده حيكونوا اباء ولكن!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ما اتعلموش إذاى يحبوا ولادهم وتتكرر المأساه من جديد وتتفاقم الأزمه ويزداد الحب المحرم الذى يضر اكثر ممكا ينفع

انا عارفه إن كلامى رخم وتقيل بس واقع ونفسى بجد يتغير ومش عارفه أغيره وإلى بعمله ده أضعف الإيمان
جايز يبقى حافز حتى لينا اننا نتعلم من أخطاء أبائنا

أعمل إيه حاجه مضيقانى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتفضلوا هنا لو كلامى عجبكواأو حبين تقولوا لى حاجه